دندرا

اهلا وسهلا بالزوار والأعضاء الكرام بمنتدى دندرا







5 خطوات للحصول على معدة مثيرة ومشدودة



دليلك الشامل لاستخدام العطور بسحر وجاذبية



  مشروع ربط وتعاون المنتديات

مشروع ربط وتعاون المنتديات

    سبني وراح يا هوى

سبني وراح يا هوى



  كيف تتغلبين على صوت شخير الزوج؟!

كيف تتغلبين على صوت شخير الزوج؟!

تعامل مع زوجتك الحساسة بأربعة طرق منطقية

  خلع الحجاب يرجع لضعف ثقة الفتاة فى نفسها

خلع الحجاب يرجع لضعف ثقة الفتاة فى نفسها

     كيف تدخل الشاطئ إلى ديكور منزلك؟!

كيف تدخل الشاطئ إلى ديكور منزلك؟!

     4 طقوس صباحية تغيّر حياتك

4 طقوس صباحية تغيّر حياتك


    إشارات على ضجر النيجر من وجود الساعدي القذافي

    شاطر
    avatar
    JAGUAR
    المدير العام للمنتدى
    المدير العام للمنتدى

    ذكر المشاركات : 1460
    تاريخ التسجيل : 05/05/2009
    العمر : 26
    الموقع الموقع : Www.Dandara.7olm.Org
    المزاج المزاج : Relax

    default إشارات على ضجر النيجر من وجود الساعدي القذافي

    مُساهمة من طرف JAGUAR في 7/7/2012, 7:57 am

    منذ بضعة أشهر قام الساعدي القذافي وحاشيته بالسهر في مطعم «سوانك» الكائن في مدينة نيامي، العاصمة الجميلة لهذا البلد الذي يقع في غرب أفريقيا. وعندما قام عامل الـ«دي جي» بتشغيل أغنية خاصة بقبيلة الطوارق، التي تمجد والده الراحل معمر القذافي، قفز الساعدي ومرافقوه من فوق كراسيهم وقاموا بالتصفيق على إيقاعات الأغنية. يقول جان - يفيس ريكو، مالك المطعم: «وبعدها بدأ الجميع في الرقص».

    تحاول ليبيا، إحدى دول الربيع العربي التي لم تكتمل ثورتها بعد، استعادة الساعدي القذافي الذي فر إلى النيجر في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد أن تمكن الثوار من السيطرة على العاصمة الليبية طرابلس، لتقديمه إلى المحاكمة في الاتهامات الموجهة إليه بارتكابه جرائم حرب.

    كان الساعدي القذافي، لاعب الكرة السابق والابن الثالث للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، قائدا للقوات الليبية الخاصة أثناء فترة الحرب الأهلية، وهو ما دفع الإنتربول إلى إصدار «مذكرة حمراء» لمطالبة الدول الأعضاء باعتقاله إذا وجدوه على أراضيهم، وهو ما يمهد الطريق لتسليمه إلى بلده.

    أكد مسؤولون من النيجر والولايات المتحدة، في المقابلات التي أجريت معهم، أنه قد تم وضع الساعدي، البالغ من العمر 39 عاما، رهن الإقامة الجبرية في إحدى دور الضيافة المملوكة لحكومة النيجر في مدينة نيامي. وفي حقيقة الأمر دار الضيافة هذه عبارة عن قصر شديد الترف ذي جدران عالية يقع في واحد من أكثر أحياء المدينة ثراء، بالقرب من السفارتين الأميركية والفرنسية. ومنذ وصوله إلى النيجر عاش الساعدي حياة طبيعية، حيث كان يتناول الطعام في المطاعم ويقوم بالرقص في الملاهي الليلية حتى الساعات الأولى من الصباح، حسبما أكد ملاك المطاعم والملاهي الليلية وعدد من الصحافيين المحليين.

    وعلى مدار الأشهر الثلاثة الماضية أصدرت حكومة النيجر أوامرها للساعدي بالابتعاد عن الأضواء والبقاء داخل قصره، عقب التصريحات التي أدلى بها لقناة «العربية»، التي أكد فيها أنه لا يزال على اتصال مع الموالين للقذافي في ليبيا الذين يرغبون في استعادة السيطرة على السلطة في البلاد.

    وفي نفس الوقت أدى رفض حكومة النيجر المتكرر لتسليم الساعدي القذافي إلى ليبيا، بدعوى أنه لن يحصل أبدا على محاكمة عادلة، إلى زيادة التوتر مع النظام الجديد الحاكم في ليبيا. يقول مارو أمادو، وزير العدل في النيجر: «لن نقبل هذا الطلب، لن نقوم أبدا بتسليم شخص يثق تماما في أنه سوف سيواجه حكما بالإعدام».

    وعلى عكس شقيقه الأكبر سيف الإسلام، فالساعدي القذافي ليس مطلوبا من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، ولكنه يخضع للعقوبات التي فرضتها عليه الأمم المتحدة نظرا لقيادته بعض الوحدات العسكرية التي استهدفت المتظاهرين أثناء أحداث الثورة الليبية، حيث تم منعه من السفر إلى مختلف بلدان العالم، فضلا عن مذكرة التوقيف التي أصدرها الإنتربول بحقه.

    تدين النيجر بالكثير لمعمر القذافي، الذي لا يزال يحظى بشعبية كبيرة هناك. فكما فعل مع الكثير من البلدان الأفريقية الأخرى، قام القذافي بضخ عشرات الملايين من الدولارات في شكل استثمارات ومساعدات إلى النيجر، حيث قام بتشييد المساجد، بما في ذلك المسجد الرئيسي في نيامي، والطرق، فضلا عن مبنى الجمعية الوطنية في النيجر.

    وفضلا عن ذلك، سمح القذافي لأكثر من 100,000 من مواطني النيجر بالعمل في ليبيا، حيث مثلت الحوالات النقدية التي كانوا يرسلونها إلى بلادهم مصدرا شديد الأهمية بالنسبة لملايين من المواطنين، في واحدة من الدول الأقل تقدما في العالم.

    وعقب تمكن الثوار من إحكام سيطرتهم على العاصمة الليبية طرابلس أصبحت النيجر هي المقصد الرئيسي للموالين للقذافي، ففي الشهر التالي لسقوط نظام القذافي تمكنت قافلة كبيرة من المركبات المدرعة الليبية، التي كانت تقل مسؤولين سابقين في الجيش والحكومة الليبية فضلا عن الكثير من السبائك الذهبية، من عبور الصحراء الجنوبية الليبية والوصول إلى النيجر. اعترفت حكومة نيامي باستقبال 32 شخصا من الموالين للقذافي، بما في ذلك بعض أقرباء القذافي وجنرالات جيشه، بموجب «أسباب إنسانية»، ولكن الساعدي القذافي هو الشخصية الأهم من بين كل الأشخاص الذين استقبلتهم النيجر.

    ووفقا لبرقية صادرة عن وزارة الخارجية الأميركية في عام 2009، قام موقع «ويكيليكس» بتسريبها، يمتلك الساعدي «ماضيا مضطربا»، يشمل «الدخول في مشاجرات علنية مع بعض السلطات في أوروبا». لعب الساعدي القذافي لأحد فرق كرة القدم الإيطالية، ولكن تم منعه من اللعب لاحقا بعد ثبوت تعاطيه المنشطات. وفي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي قامت حكومة النيجر بمنح الساعدي حق اللجوء السياسي.

    وفي شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي أكدت السلطات المكسيكية أنها أحبطت مخططا من قبل بعض المجرمين لتهريب الساعدي إلى داخل البلاد. وصرح الساعدي لقناة «العربية» الإخبارية في شهر فبراير (شباط) الماضي بأن عودته إلى ليبيا باتت وشيكة، وأن «70 في المائة من الليبيين غير راضين عن الأوضاع الحالية»، مضيفا أن «هناك انتفاضة شعبية جديدة ستحدث في شتى أرجاء ليبيا».

    دفعت هذه التصريحات المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا إلى مطالبة النيجر بتسليم الساعدي وغيره من المسؤولين السابقين، حتى يتسنى للنيجر «المحافظة على علاقاتها ومصالحها» مع ليبيا.

    هناك بعض الإشارات التي تدل على أن حكومة النيجر قد سئمت بالفعل من الساعدي، حيث تحتاج النيجر بشدة إلى الحفاظ على علاقاتها الطيبة مع ليبيا، على الأقل بسبب اعتماد الكثيرين في النيجر على الحوالات النقدية التي يرسلها إليهم أقرباؤهم العاملون في ليبيا. وتتزايد الآن أعداد مواطني النيجر الذين يعودون إلى ليبيا بحثا عن عمل، بعد أن فروا منها أثناء الحرب الأهلية التي دارت في البلاد.

    أكد مارو أمادو، وزير العدل في النيجر، أن وزارته دخلت في مناقشات مع نظيرتها الليبية، وأن بلاده سوف تقوم وبسرعة بتسليم الساعدي القذافي للمحكمة الجنائية الدولية إذا ما تم توجيه الاتهام إليه. يضيف أمادو: «حتى محاميه يريده أن يرحل عن النيجر، وحتى نحن نريده أن يغادر النيجر، حيث إننا لا نريد الدخول في مشكلات مع ليبيا».

    وفي المطعم الذي يتملكه ريكو، يرغب الجميع في مغادرة الساعدي وحاشيته من الليبيين المنفيين إلى النيجر، حيث يقول ريكو، الذي طالب بعدم الكشف عن اسم مطعمه لخشيته من غضب السلطات في النيجر: «اعتاد القدوم إلى المطعم في أيام الجمعة والسبت، وحتى في مختلف أيام الأسبوع، والمكوث في بعض الأحيان حتى الساعة الثالثة فجرا». يؤكد ريكو أن الساعدي يأتي إلى مطعمه بصحبة خمسة أو ستة من الليبيين، بينهم جنرال في الجيش، وأنهم كانوا في منتهى الأدب، مضيفا: «ولكنهم توقفوا عن المجيء إلى المطعم، حيث مر أكثر من شهر منذ المرة الأخيرة التي رأيته فيها. أعتقد أنه يخضع الآن فعلا للإقامة الجبرية».

    ختم المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/11/2017, 4:33 am